لندن - المملكة المتحدة 10/12/2018

ولادة المحكمة العربية لحقوق الإنسان.. بعين حكومية أم شعبية؟

خ خ خ

بمناسبة اليوم الدولي لحقوق الإنسان، أصدر ائتلاف المحكمة العربية لحقوق الإنسان بيانا يؤكد فيه استمرار دعمه لقيام محكمة حقوق إنسان عربية تساهم في حماية حقوق الإنسان العربي والحريات في الوطن العربي. وأكد الائتلاف عبر البيان أيضا سعيه في مواصلة عمل إصلاحات وتعديلات على النظام الأساسي المعلن عنه في مؤتمر البحرين الدولي 25-26 مايو 2014، والمزمع التوقيع عليه في القمة العربية المقررة في مارس 2015 بالجمهورية التونسية؛ ليلبي تطلعات المواطن العربي ويتوائم مع المواثيق والاتفاقات الدولية والتشريعات الداخلية للدول العربية.

جاء تأسيس هذا الائتلاف في مؤتمر القاهرة الذي عقد في شهر أكتوبر السابق تاريخ 29 – 30 أكتوبر 2014. ونظم هذا المؤتمر المرصد اليمني لحقوق الإنسان بالتعاون مع الجمعية البحرينية لحقوق الإنسان ، والمنظمة العربية للإصلاح الجنائي برعاية مجلس حقوق الإنسان بجامعة الدول العربية، وبمشاركة العديد من الناشطين الحقوقيين والقانونيين وبحضور عماني.

وقال الناشط والمحامي يعقوب الخروصي -المشارك في مؤتمر القاهرة والعضو في اللجنة التنسيقية للائتلاف- : نتمنى أن يساهم هذا الائتلاف في عمل تعديلات مسودة النظام الأساسي المعلن عنها في مؤتمر البحرين قبل المصادقة عليها في القمة التونسية القادمة. حيث أن هذه المسودة تخدم الحكومات أكثر من خدمتها للمواطن، وهي أيضا تخالف في بعض بنودها التشريعات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

نص البيان:

“في اليوم العالمي لحقوق الإنسان يوم العاشر من ديسمبر، ننتهز نحن ائتلاف المحكمة العربية لحقوق الإنسان هذه المناسبة التي تذكرنا بأهمية احترام حقوق الإنسان وحمايتها وتعزيزها ونشر ثقافتها، بتأكيد دعمنا لقيام محكمة حقوق إنسان عربية تحمي حقوق الإنسان العربي، وتصون كرامته و تذود عن حرياته، ولازلنا نؤكد مطالبنا كائتلاف عربي واسع بضرورة إصلاح وتعديل النظام الأساسي للمحكمة المعلن عنه للسمو به بما يحقق آمال و تطلعات الإنسان العربي و الشعوب العربية، و بما يتوائم مع الشرعة الدولية والمواثيق والاتفاقيات ذات الصلة بحقوق الإنسان، وكذلك موائمة التشريعات الداخلية في الدول العربية.

إن ائتلاف المحكمة العربية لحقوق الإنسان يعمل خلال الفترة القادمة على صياغة و تقديم نظام أساسي للمحكمة العربية لحقوق الإنسان، يحقق تطلعات وآمال الإنسان العربي و الشعوب العربية، و يتواءم مع الشرعة الدولية و المواثيق والاتفاقيات المتعلقة بحقوق الإنسان .

و بهذه المناسبة فإن ائتلاف المحكمة العربية لحقوق الإنسان يدعو كل المنظمات والجمعيات و النشطاء إلى الانضمام إليه، والعمل معه لدعم الأهداف و المطالب التي جاءت في إعلان القاهرة”.

متابعة: محمد الفزاري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاركنا في نشر الصحافة المستقلة التي يحتاجها العالم العربي
القائمة الرئيسية